إلى متى ستبقى ألطائفة على هذا ألحال
2011-09-07 08:19:10

صدق ألمثل ألذي قال ننهي عن ألمنكر ونفعله.هكذا أصبحت ألطائفة ألمعروفيه تطبق ألمثل حين نتمعن في ألصورة أدناه يؤكد لنا هذا دون جدال .

أيها ألقارئ ألكريم

يوم ألسبت بتاريخ 3/9/2011   أقيمت في مقام ألنبي ألخضر علية ألسلام, ندوة دينية حول أمور تتعلق بدين ألتوحيد, من ضمنها عيد ألفطر ألسعيد.حقاّ أنها لفته كريمة يؤيدها ويباركها كل أنسان مؤمن بحق وحقيقة.

ولكن أيها ألأهل ألأعزاء  ألصور لهذا ألقاء تكشف أن هذه ألحقيقة تنفي كل ألقيم ألإنسانية والدينية والثقافية والحضارة أليومية, وتقشعر لها ألأبدان حين نرى ألحضور من ألمشايخ والشباب والشابات يدوسون بأقدامهم, وهم يرتدون ألأحذية على ألسجاد في مقام شريف, وأخص بالذكر مكان خلوة يتعبدون فيها أهلنا أبناء طائفتنا من كفر ياسيف , يقرءون فيها ألحكمة ألشريفة

هذا ما وصل بنا ألحال يا أبناء طائفتنا ,هذا عار علينا ,عار على ألصغير قبل ألكبير, عار على من حاضر ووعظ إمام هذا ألحضور وأمامه منضر كهذا  !!!!!!

أود أن أضيف وأستشهد بأقوال ألعم ألشيخ أبو غازي كمال عثمان من كفر ياسيف أذ حدثني بقولة ليلة الجمعة  والاثنين وخلال قراءة ألحكمة ألشريفة يزعجونا ألزوار وهم يدوسون فوق رؤوسنا وكتب ألحكمة ألشريفة مفتوحة.هل هذه الظاهرة متواجدة عند الطوائف الأخرى لا لا لا  وألف لا

أستحلفكم بالله هل ينقصنا عمارات وقاعات لنخصص خلوة للصلاة لنطبق هدفها ومعناها الحقيقي أو قاعات للاجتماعات.

قلبنا ألمقامات إلى منتزهات والخلوات إلى مركز أجتمعات.وفي نفس ألوقت ندعو إلى ضرورة ألتمسك بالعادات والتقاليد ألتوحيدية .كيف ينطبق هذا في ألواقع.

أيها ألقارئ تمعن جيداّ في ألصور ألتي تعبر بدل ألف كلمة وأترك لك ألمنبر للتعليق وإبداء ألراءي.

 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق