ألإسلام منهج وفهم للرومانسية بقلم طه دخل الله عبد الرحمن البعنه
2011-08-08 10:18:11

الحمد لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، والصلاة والسلام على خير البشرية ورسول الإنسانية ،إخوتي في الإسلام أحببت أن أكتب عن موضوع في غاية الشفافية، عن كلمة سمعنا عنها الكثير ألا وهي الرومانسية.

موضوع كثير ما جال في خاطري وأخذ وقت للتفكير فيه وحال شباب أمتنا الذي أصبحت ثقافته إلى حد كبير إعلامية يرفض العيش في الواقع راحلا الى ارض الأحلام فيمضي العمر دون أن يكون لهذا الدين جزء من حياته ،فينظر إلى الدين على انه تعصب وفيه حدود للحرية فيوقع نفسه في المعصية ناسيا إن الدين الإسلامي هو منبع الحب والرومانسية.

لذا لا بد أن يكون هناك تعريف للرومانسية لتجلو معانيها من كل الأوهام الزائفة. 
فنحن نسمع هذه الكلمة ثم بعد ذلك ترانا ربما بعضنا يخجل أو بعضنا لا يعرف معناها أو البعض الآخر تراه لا يصدق عندما يسمعها وتراه منشداً لها والبعض تراه واعياً لمعناها ومضمونها والبعض تشكل عليه فتراه يأخذ المعنى العام لها فقط .
على العموم الناس في هذا الموضوع مختلفون، لذا أحببت أن أوصل الفكرة الشاملة للرومانسية، وما معناها؟ ، وما رأي الدين الإسلامي بها؟

ما هو أصل كلمة الرومانسية :
والرومانسية أصل كلمتها من : رومانس Romance باللغة الإنجليزية ومعناها قصة أو رواية تتضمن مغامرات عاطفية وخيالية ولا تخضع للرغبة العقلية المتجردة ولا تعتمد الأسلوب الكلاسيكي المتأنق وتعظم الخيال المجنح وتسعى للانطلاق والهروب من الواقع المرير، ولهذا يقول بول فليري: "لا بد أن يكون المرء غير متزن العقل إذا حاول تعريف الرومانسية".

ما هو معنى الرومانسية:
الرومانسية أو كما يسميها البعض الرومانتيكية :-
هي عبارة عن مذهب أدبي يهتم بالنفس الإنسانية وما تزخر به من عواطف ومشاعر وأخيلة أياً كانت طبيعة صاحبها مؤمناً أو ملحداً، مع فصل الأدب عن الأخلاق، ولذا يتصف هذا المذهب بالسهولة في التعبير والتفكير، وإطلاق النفس على سجيّتها، والاستجابة لأهوائها. وهو مذهب متحرر من قيود العقل والواقعية اللذين نجدهما لدى المذهب الكلاسيكي الأدبي ، وقد زخرت بتيارات لا دينية وغير أخلاقية.
 ما هو التعبير الخاطئ للرومانسية:
للأسف ترى بعض الرومانسيون عبروا عن الرومانسية بعنصر :
تظليل الحب بظلال اليأس والحزن ،وعزفوا موسيقى الرومانسية بالأنات والتأوه، وزرعوا أشواكه بالحسرات والدموع، بل بلغ الأمر أن بعضهم انسحبوا من مجتمعاتهم نفسياً فعاشوا في غربة بين أهليهم ، وهي غربة روح وغربة نفس.

 فكرة الرومانسية الحديثة:
مذهب أدبي يقول أنصاره أنه يهدف إلى سبر أغوار النفس البشرية واستظهار ما تزخر به من عواطف ومشاعر وأحاسيس وأخيلة، للتعبير من خلال الذاتية عن عواطف الحزن والأسى والكآبة والألم والأمل، ومن خلال العفوية الخالية من تأنق الأسلوب وجزالة اللفظ ودقة التراكيب اللغوية، مع الاهتمام بالطبيعة وضرورة الرجوع إليها، وفصل الأخلاق عن الأدب، والاهتمام بالآداب الشعبية، وقد اعتنق كثير من الحاثيين للرومانسية بل عدها بعضهم أحد اتجاهات الحداثة.
 أما بالنسبة لصلب الموضوع وهو ما هو موقف الدين من الرومانسية؟

إن المصطلح البديل للرومانسية في الإسلام هو المودة والرحمة،ولنا في رسولنا الكريم أسوة حسنة وقدوة نقتدي به في حياتنا فلقد كان ارحم الناس وأكثرهم مودة في أفعاله وأعماله مما يدل على ان رومانسيته كما عرفناها بالمفهوم الشرعي تدل على هذا وعلاقته مع زوجاته .

إن عاطفة الرسول قد غمرت ممن حوله،فهذا علي رضي الله عنه دخل على زوجته فاطمة فوجدها تستاك فقال لها "حظيت يا عود الأراك بثغرها" كلمات فيها قمة الحب والمودة فكم مر من الدهر على تلك العبارة الغزلية التي ما زالت تنبض فهذه رومانسية المسلم. 
فدعونا نتعلم ألرومانسيه من رسول الله فهو قدوتنا في حياتنا، ومن عاطفة النبي صلى الله عليه وسلم مع أمهات المؤمنين.
يعرف مشاعرها وأحاسيسها
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعائشة: أنى لأعلم إذا كنت عني راضية وإذا كنت عنى غضبى.. أما إذا كنت عنى راضية فإنك تقولين لا ورب محمد.. وإذا كنت عني غضبى قلت: لا ورب إبراهيم؟؟ رواه مسلم
يقدر غيرتها وحبها
تقول أم سلمه: أتيت بطعام في صحفه لي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأصحابه، فقال: من الذي جاء بالطعام؟ فقالوا أم سلمه، فجاءت عائشة بحجر ناعم صلب ففلقت به الصفحة فجمع النبي صلى الله عليه وسلم بين فلقتي الصفحة وقال: كلوا، يعنى أصحابه، كلوا غارت أمكم غارت أمكم ثم أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم صحفه عائشة فبعث بها إلى أم سلمه وأعطى صحفه أم سلمه لعائشة".
يتفهم نفسيتها وطبيعتها
قال صلى الله عليه وسلم: ".. استوصوا بالنساء خيرا فإنهن خلقن من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإن ذهبت تقيمه كسرته وإن تركته لم يزل أعوجا فاستوصوا بالنساء خيرا" والحديث ليس على سبيل الذم كما يفهم العامة بل لتفهيم وتعليم الرجال. وفي الحديث فهم عجيب لطبيعة المرأة وفيه إشارة إلى إمكانية ترك المرأة على اعوجاجها في بعض الأمور المباحة، وألا يتركها على الاعوجاج إذا تعدت ما طبعت عليه من النقص كفعل المعاصي وترك الواجبات.
يشتكي لها ويستشيرها
استشار النبي صلى الله عليه وسلم زوجاته في أدق الأمور ومن ذلك استشارته صلى الله عليه وسلم لأم سلمه في صلح الحديبية عندما أمر أصحابه بنحر الهدي وحلق الرأس فلم يفعلوا لأنه شق عليهم أن يرجعوا ولم يدخلوا مكة، فدخل مهموما حزينا على أم سلمه في خيمتها فما كان منها إلا أن جاءت بالرأي الصائب: أخرج يا رسول الله فاحلق وانحر، فحلق ونحر وإذا بأصحابه كلهم يقومون كرجل واحد فيحلقون وينحرون.
يظهر محبته ووفاءه لها
قال صلى الله عليه وسلم لعائشة في حديث أم زرع الطويل والذي رواه البخاري: "كنت لك كأبي زرع لأم زرع" أي أنا لك كأبي زرع في الوفاء والمحبة فقالت عائشة بأبي وأمي لأنت خير لي من أبي زرع لأم زرع.
يختار أحسن الأسماء لها
كان صلى الله عليه وسلم يقول لـعائشة :" يا عائش، يا عائش هذا جبريل يقرئك السلام". متفق عليه. وكان يقول لعائشة أيضا: يا حميراء، والحميراء تصغير حمراء يراد بها البيضاء.
يأكل ويشرب معها
تقول عائشة رضي الله عنها : كنت أشرب فأناوله النبي صلى الله عليه وسلم فيضع فاه على موضع فيّ، وأتعرق العرق فيضع فاه على موضع فيّ. رواه مسلم والعَرْق: العظم عليه بقية من اللحم وأتعرق أي آخذ عنه اللحم بأسناني ونحن ما نسميه بالـ"قرمشة".
لا يتأفف من ظروفها
تقول عائشة رضي الله عنها: كنت أُرَجِّلُ رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم يعني أسرح شعره وأنا حائض.
يتكئ وينام على حجرها
تقول عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتكئ في حجري وأنا حائض. رواه مسلم
يتنزه معها ويصطحبها
كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان بالليل سار مع عائشة يتحدث. رواه البخاري
يساعدها في أعباء المنزل.
سئلت عائشة ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان في مهنة أهله. رواه البخاري
يقوم بنفسه تخفيفا عليها
سألت السيدة عائشة رضي الله عنها ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعمل في بيته؟ قالت: كان بشرًا من البشر، يخيط ثوبه ويحلب شاته ويخدم نفسه. رواه الإمام أحمد
يتحمل من أجل سعادتها
دخل أبو بكر على النبي صلى الله عليه وسلم وهو مغطَّى بثوبه، وفتاتان تضربان بالدف أمام عائشة فاستنكر ذلك، فرفع النبي الغطاء عن وجهه وقال: دعهما يا أبا بكر، فإنها أيام عيد.
يعطيها حقها عند الغضب
غضبت عائشة ذات مرة مع النبي صلى الله عليه وسلم فقال لها: هل ترضين أن يحكم بيننا أبو عبيدة بن الجراح؟ فقالت: لا.. هذا رجل لن يحكم عليك لي، قال: هل ترضين بعمر؟ قالت: لا.. أنا أخاف من عمر.. قال: هل ترضين بأبي بكر (أبيها)؟ قالت: نعم.
يهدئ من روعها
كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا غضبت زوجته وضع يده على كتفـها وقال: {اللهم اغفر لها ذنبها وأذهب غيظ قلبها، وأعذها من الفتن}.
يهدي ويتودد لأحبتها
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح شاة يقول: أرسلوا بها إلى أصدقاء خديجة. رواه مسلم.
يمتدح ويشكر فيها
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام. رواه مسلم 

لذا علينا ان ندرك الأمور ومفهومنا للرومانسية لا بد ان يتغير من مفهوم غربي الى مفهوم شرعي وواقعي.

آمل أن أكون قد وفقت في شرحي هذا لما فيه من حب ورومانسية بأحلى قدوة وهبنا الله إياها قدوة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم .

بقلم طه دخل الله عبد الرحمن البعنه == الجليل

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق