أوراق فلسطينية ما بين المقاومة العراقية وابن العلقمي؟! بقلم محاسن قيس
2011-07-13 09:58:31

يبدو أن التاريخ يعيد نفسه, ففي زمن الخليفة العباسي المستعصم عام 656 ه  كان ابن العلقمي يتعامل مع التتار ورتب مع هولاكو على قتل الخليفة العباسي المستعصم حينما كان وزيرا في زمن الخليفة على أن يسلمه هولاكو بعد قتل الخليفة إمارة بغداد؟!
والخليفة العباسي المستعصم كان يثق به كثيرا فقد اقنع الخليفة أن يبعث إلى التتار وهولاكو زعماء القوم من أهل بغداد مع الغنائم والذهب لعل وعسى أن يعدل هولاكو عن غزو بغداد وقتل أهلها وما ان وصل الموكب لمقابلة هولاكو حتى أمر هولاكو بقتلهم جميعا واخذ ما لديهم من غنائم !!
واحتل التتار بغداد وارتكب مذابح بحق اهلها لم تعرفه البشريه حتى اليوم. وقيل ايضاً , إن ابن العلقمي مات مهموماً ذليلاً يتسول في شوارع بغداد بعد غزو بغداد من قبل التتار.
اليوم يتكرر المشهد وبصورة أوضح ويبدو انه يوجد أكثر من ابن علقمي في الوطن العربي إذ أن هنالك من يجاهر وبوقاحة بالاستقواء بالأجنبي والغازي والمحتل لذبح أهله وشعبه؟!
فمنذ عام 2003 واحتلال العراق وسقوط بغداد تحطمت آمال  ملايين العرب لما يحمله هذا البلد من ارث تاريخي وحضاري وقوه جبارة كان يضع إمكانياته إلى جانب قضايا الأمة العربية ومنذ احتلال هذا البلد العربي والمقاومة العراقية تقاتل الاحتلال الأمريكي المتوحش , وهي مقاومة مظلومة ليس لديها دعم عربي ولا إقليمي ولا (حتى فضائي) بل العكس فهي تتهم (بألإرهابية ) والاحتلال الأمريكي شرعي وديمقراطي؟!
تقرير البنتغون الأخير يعترف بمقتل 4470 جندي أمريكي منذ احتلال العراق. العراق كان في زمن الشهيد صدام حسين من الدول المتقدمة في المنطقة بل في العالم في المجالات الصناعية, الزراعية والعلمية.
هل تذكرون التحريض على النظام العراقي قبل اجتياح العراق وعلاقة الشهيد صدام حسين مع القاعدة؟! هل تذكرون موضوع أسلحة الدمار الشامل ؟! هل تذكرون خطاب كولين باوول المليء بالأكاذيب والتحريض وألتجييش من اجل احتلال العراق؟!.
العراق اليوم في ظل الاحتلال وعملائه الذي نهبوا ثرواته 94 مليار دولار هربت إلى الخارج وتحديدا إلى الولايات والمتحدة الأمريكية التي تحمي هؤلاء السارقين!! نصف مليون حالة تسول في شوارع العراق واسم العراق يتدرج في المكان الرابع في العالم في الفساد ونهب الأموال العامة!!
500 مليار دولار نَهبت أمريكا من العراق إضافة لذلك هناك 5 ملايين لاجئ عراقي هربوا من جحيم الحرب والصراعات المذهبية التي يغذيها الاحتلال الأمريكي !! اليوم الشعب العراقي موحد في مواجهة الاحتلال الأمريكي والبريطاني المدعوم من القوى الامبريالية الغربية المظاهرات تجتاح المدن العراقية يوميا تُطالب بإنهاء الاحتلال بعد أن دُمرت مؤسساتة .

الشعب العراقي يعيش حاله من الفقر المدقع والضياع والبطاله  والفساد. بالمقابل هنالك على الساحة لعراقية من يريد تمديد أمد الاحتلال الأمريكي والذي سينتهي في نهاية هذا العام وذلك من اجل الاستمرار في نهب ثرواته وقمع شعبه تحت حراسة قوات الاحتلال والشركات الأمنية والمجرمة مثل بلاك ويلتر وغيرها.!! والسؤال الذي يُسأل وبقوة أين النُخَب السياسية القومية في الوطن العربي ,أين القوى السياسية والأحزاب الوطنية ؟! أين الدول العربية عامة ومحميات الخليج الذي دفع العراق وشعبه خيرة أبنائه من اجل قضايا الأمة العربية . لمن الولاء للمقاومة والممانعة أم للأجنبي وامواله والاستقواء به؟!!.
انتصار المقاومة  هو انتصار للأمة ونهج المقاومة و الكبرياء.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق