التعقيبات والتعليقات في المواقع الالكترونية بقلم :ربيع إبريق- أبو سنان
2011-07-12 14:30:04

مما لا شك فيه أن غزو الحاسوب والشبكة العنكبوتية  ومداهمتهم  بيوتنا كان له الأثر الأكبر على حياتنا العصرية  ، فبالإضافة إلى سرعة انتقال الأخبار المحلية والقطرية والعالمية ، فقد أعطت المواقع الالكترونية ، والتي أُنشأت بكم ٍهائلٍ ، منصة جيدة لأصحاب الأقلام من أجل نشر إبداعاتهم الأدبية ، سواء كان ذلك في الشعر أو كتابة المقالة والخاطرة والقصة القصيرة ...
وعلى عكس الصحيفة ، فان هذه المواقع الالكترونية تُمكّن الكاتب بان يعرف ويدرك آراء قُراء وزُوار الموقع حول ما كتبه عن طريق التعليقات والتعقيبات ، بحيث من المفروض أن تكون هذه التعقيبات بمثابة محفزا له للاستمرار في الكتابة والإبداع ، محاولا تحسين كتابته  مرة تلو الأخرى ، آخذا بعين الاعتبار الانتقادات البناءة والآراء الموضوعية الهادفة ...
أمّا ما آلت إليه أوضاع بعض المواقع الالكترونية في هذه الأيام فيتطلب منا أكثر من لحظة تأمل وأكثر من وقفة استدراك ...
نحن نعيش في دولة ديموقراطية ، وأحد الأسس والركائز المهمة في النظام الديموقراطي هو حرية الفرد في التعبير عن الرأي ضمن حدود القانون والمقبول والمعقول ، فمن حق - بل من واجب القارئ أن يُعبّر عن رأيه حول ما قرأه ويُبدي ملاحظاته العينية ، سواء كان ذلك ايجابيا أو سلبيا . فقد يوافق القارئ  مع ما كُتب ، ولكن من حقه أيضا أن يُعارض بشكل تربوي وأخلاقي ما قرأه من خلال توضيح رأيه الشخصي ، مُنمقا ومُعللا هذا الرأي كما يرغب ويشاء . لكننا نُلاحظ أن بعض "القراء" لا يلتزمون بهذه الأصول الأخلاقية ، بحيث يصل بهم الحد أن يتهجموا على الكاتب ، محاولين النيل منه ومن كتاباته ، عن طريق التحقير والاستهتار والسخرية . والذي يُثير الحفيظة  بان هؤلاء "القراء" يختفون وراء ستار وحاجز من الأسماء والرموز المستعارة ، فالقارئ الجريء الشجاع هو ذاك القارئ الذي يُعقّب ويكتب اسمه جليا وواضحا دون خوف أو وجل ، لأن هدفه الانتقاد البناء الهادف ، أمّا هؤلاء الذين يتسلحون بأسماء مستعارة ورموز وهمية فما هم إلا جُبناء ، يحتمون بسلاح التستر لبث سمومهم الخبيثة المقيتة ، هادفين إلى تحطيم معنويات الكاتب ، جاهدين على إحباطه وثني عزيمته بدل أن يلعبوا دور القارئ المشجع والداعم ...
وتسترعي اهتمامي من خلال مُتابعتي للتعقيبات قضية أخرى تدعو للاشمئزاز من الوضع الذي وصلنا إليه  ،وهو ما يفعله 
" القراء" في بعض المواقع ، فحين تقرأ المقال وتقرأ بعد ذلك التعليقات تجد ،وللأسف، بأن هذه التعقيبات لا تمت بأي صلة لما كُتب من شعر أو نثر ، فبعض "القراء" يستغلون هذا المنبر وهذه المنصة من أجل التحاور فيما بينهم ، ويتبادلون الكتابة والرد حول أمور سخيفة وجانبية ، بُعدها عن الموضوع كبعد السماء عن الأرض . والسؤال الذي يُطرح في هذا السياق : كيف يُمكن لموقع الكتروني أن يسمح لهؤلاء "القراء" بأن يستغلوا موقعهم من أجل هذه السخافات !؟
هذه الأمور السلبية وأمور أخرى لا أريد الخوض فيها ألان دفعت بعض المواقع إلى إلغاء التعليقات والتعقيبات ، من اجل المحافظة على موقعهم وحتى لا يُستغل الموقع من احل القذف والاستهتار والاستهزاء والسخافة والاستخفاف ، مُكتفين بإعطاء أصحاب الأقلام ، خاصة الواعدة  فرصة مناسبة للإبداع - كل حسب قدرته وموهبته .
اعتقد بأن من واجب المواقع إحداث التغيير المطلوب من اجل وضع حد للظواهر السلبية عن طريق إلزام كل مُعقب ومُعلق بكتابة اسمه الكامل والواضح وعدم نشر تعليقات لا علاقة لها بالموضوع أو تعليقات فيها مس واستهتار بالكاتب ، ولكنني اعتقد أيضا أن التغيير الأساسي يبدأ بالقارئ نفسه حين يُُحوّل نفسه من قارئ مُستهتر ومُحبط إلى قارئ جدي ومُشجع ومُنتقد بشكل بناء!!!
                                           ******
 

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق