الطائفة الدرزية في إسرائيل تودع علما من أعلامها وركنا من أركانها
2011-05-17 11:21:09

 قال الشاعر : كنت السواد لناظري فبكي عليك الناظر
                                  من شاء بعدك فليمت فعليك كنت أحاذر
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله ذي المانة والإحسان الحي الباقي مدى الدهور والأزمان المتفضل على خلقه أن هداهم بأفضل خلقه وبريته  إلى حقيقية التوحيد والإيمان لا يخلو منه زمان ولا من نوره مكان موجود قبل خلق الخلق على ما هو عليه الآن حكم على  خلقه بالموت والفناء  ليتسرمد هو بعظمة الملكوت والكبرياء والسرمدية والأبدية والبقاء  جل جلاله وعلا سلطانه وتقدست اسماؤه.
في مساء يوم الاثنين فجعت الطائفة الدرزية في إسرائيل عامة وأهل التوحيد خاصة  بسماع خبر وفاة الشيخ الدّيّن الفاضل والعلم الكبير العاقل الخضم الشهم والنبيه الفهم الكريم الخصال والحميد المزايا والخلال رجل المكارم والدّيـّن الصيـّن القائم الشيخ أبو صالح وهيب احمد مقبل نصر الدين عن عمر ناهز الـ 71 عاما 


  ولد المرحوم في دالية الكرمل لعائلة أصيلة الحسب والنسب والدين آل نصر الدين لأسرة كثيرة الأولاد وعاش في ظروف قاسية بسبب صعوبة الحياة وخشونتها نشأ على حب الخير وأهل الخير فشدته العناية الربانية وجذبته العزة الإلهية إلى توحيد رب البرية  منذ الطفولية لما في جبلة فطرته الأزلية فواظب على بيوت العبادة متميزا على أبناء جيله والأقران الذين أشغلتهم الدنيا الفانية عن طلب الآخرة الباقية  فختم كتاب الله عن ظهر قلب قبل سن الـ 15 عاما، وصار يقصد مشايخ عصره ويستقص أخبار الذين سلفوا ويحفظ سيرهم ويتلوا أحاديثهم ومواعظهم، حتى صار موسوعة من العلم والمعرفة والإطلاع ورياض لحسن الأخلاق والطباع وبستان يفوح منه عطر المسك والعنبر بشتى الأنواع وفاض منه رزانة العقل بحسن النصت والاستماع وجرى منه بحر التواضع فزاد في العلو والارتفاع وسال نهرا دافقا من الكرم والعطاء والاندفاع  ،
 أحب شيخنا الراحل الناس جميعا وشاركهم في أفراحهم وأتراحهم، فرح لفرحهم وحزن لحزنهم، خفض جناحه  للصغير والكبير على حد سواء، تميز بدماثة الأخلاق ومرح الروح وغزير الدمعة ، ما من احد جلس معه إلا وأحب عشرته ومجالسته،
 عمل المرحوم في كد يمينه لكسب قوت الحلال لتربية أبناء أسرته التي أحبها كثيرا وعمل لسترتها، فعمل في بداية عمره في الزراعة وفلاحة الأرض ثم  في البناء ثم انتقل إلى التجارة، فكان نعم التاجر الصادق الأمين البشوش  الوجه الوافي الكيل والميزان،محاسبا نفسه على حبة الخردل والقطمير.
  الم به مرض العضال مبكرا فصبر وتحمل، وعاش مع المرض وقساوته حامدا لله شاكرا لرسوله على ما أعطى ووهب وابتلى، فلم يتوانى عن تأدية الفروض الدينية وزيارة الإخوان وحضور الزيارات الرسمية والتقليدية،
 زار خلوات البياضة في لبنان فكان خدوما للخلواتية رءوفا بهم كالأم الحنون، زار مناطق الشوف والجرد والمتن وتعرف على مشايخ لبنان الأعيان أصحاب العمائم المكولسة والتقى مشايخ سوريا في لبنان فأحبهم وأحبوه وزارهم وزاروه، فكان بيته فندقا لاستقبال الإخوان من كل مكان، يطعمهم بوجهه الضاحك وقلبه الحنون ولسانه المعترف بالعجز والتقصير في حقوق الإخوان وعينه تدمع بلقائهم وفراقهم وقد صح فيه قول الشاعر :
      لـُذنا به فوجدنا من مناقبه        ما لا تـُشاهده  الأبصار في رجل
 زار سوريا مع وفد التواصل فعاد مبتهجا بلقائه إخوان الصفا وخلان الوفا ولكن صحته بدأت تتدهور يوما بعد يوم ولسانه لا يفتر عن ذكر الله وانبياه وأحباه، فدائما كان يتحسر على تلك الأوقات التي قضاها برفقة المشايخ الأعيان وعلى رأسهم فضيلة المرحوم سيدنا الشيخ أبي يوسف أمين طريف والمرحوم الشيخ أبي يوسف سلمان نصر من شفاعمرو والشيخ أبي حسن منهال منصور من عسفيا  وغيرهم من أصحاب التقى والديانة والورع والصيانة، ويأتي على سيرهم وسير الصالحين ممن عاشرهم وسمع عنهم، فيحي بكلامه الروح ويبعث شذا عطر الإيمان فتغتبط الإخوان لحديثه وتشتاق لسماعه في كل فرصة تسنح لهم ذلك.
 ولكن أيام الإنسان محدودة والأنفاس معدودة واللحظات في قبضة المالك  المنجي من المهالك وعندما يأتي اجل الإنسان فلا اعتراض على صاحب الشأن، فاسلم الشيخ أبو صالح الروح لخالقها مودعا أهله وخلانه تاركا ذكراه العطرة لمن يأتي بعده،  وسيصلى جثمانه الطاهر في بيت دالية الكرمل الساعة الواحدة بعد الظهر  وسيشيع  جثمانه بالقرب من بيته في الحارة الشرقية حارة الشوكنات،
 رحم الله فقيدنا الغالي والهم أهله وذويه الصبر والسلوان والتعازي لعموم أبناء الطائفة في كل مكان على رحيل هذا البدر الدري  والعلم الألمعي والنور الشعشعاني وإنا لله وإنا إليه راجعون .    

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2022 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق