دراسة: تدخين الاهل يزيد من خطر اصابة ابنائهم بسرطان الدم
2014-12-23 10:10:19
اظهرت دراسة جديدة حول مضار التدخين السلبي اجريت في كلية الصحة العامة في جامعة كاليفورنيا، ان تدخين الاهل يزيد من خطر اصابة ابنائهم بسرطان الدم. في هذه الدراسة، والتي استمرت لمدة سبع سنوات، تم فحص 327 طفلا اصيبوا بسرطان الدم من نوع ابيضاض الدم اللمفاوي الحاد او بسرطان الدم من نوع  ابيضاض الدم النقوي الحاد، كما تم فحص 416 طفلا يتمتعون بصحة جيدة.
 
تم خلال البحث، جمع معطيات حول تدخين الاهل، قبل الانجاب وبعده ايضا. وتشير نتائج البحث الى ان تدخين الاب قبل الحمل يزيد من خطر اصابة الطفل الذي سوف يولد، بمرض الـ-AML باربعة اضعاف، كما يزيد من خطر اصابته بمرض الـ- ALL بنسبة 30%. ويكون خطر اصابة الطفل بمرض الـ ALL في اوجه، اذا كان الاب يدخن قبل حمل الام واذا قامت الام بالتدخين بعد انتهاء الحمل والولادة وتعرض الطفل لمضار التدخين السلبي. وتثبت نتائج البحث ان تدخين الاهل قبل الحمل، خلاله وبعده، وتعرض الطفل للتدخين السلبي، جميعها تزيد من خطر اصابة الطفل بسرطان الدم.
 
تعزز نتائج البحث المعلومات المتزايدة في العقود الاخيرة بخصوص التاثير الضار والمباشر للتدخين السلبي على صحة الاشخاص غير المدخنين. في هذه الحالة، فقد ثبت ان لتدخين الاهل اسقاطات مباشرة وضارة على صحة ابنائهم. من المهم ان ندرك ان التدخين السلبي ما هو الا تدخين قسري يجبر الاطفال الذي لا يدخنون على استنشاق دخان السجائر التي يدخنها الكبار، الذين يتواجدون على مقربة منهم.
 
يحتوي الدخان المنبعث من سيجارة وفم المدخن الى الهواء، على كمية من المواد الكيميائية مماثلة للكمية التي يقوم المدخن باستنشاقها، على الرغم من ان الدخان يختلط مع الهواء. ويضطر الاطفال الذين يتواجدون على مقربة من الاشخاص المدخنين الى استنشاق الدخان، تماما كما يفعل المدخنون، وبذلك فانهم يتحولون الى مدخنين.
المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع المدار بفسح المجال أمام الكاتب لطرح افكاره االتي كتبت بقلمه ويقدم للجميع مساحة حرة للتعبير
الاسم الكامل :
مكان الاقامة :
التعليق :
هام جدا : أدارة الموقع لا تنشر اي تعقيب فيه تجاوز لقانون القذف والتشهير, وتقع المسؤلية على كاتب التعقيب
Copyright © almadar.co.il 2010-2020 | All Rights Reserved © جميع الحقوق محفوظة لموقع المدار الاول في الشمال
سيجما سبيس بناء مواقع انترنت
X أغلق
X أغلق